The Mastercard Foundation
  • المحتوى الإعلامي

  • صور (3)
    • إليزابيث موتيسيا (Lab Tech) في KAVI - مصور خليفة من ALL ACCESS STUDIOS
    • ماترونا أكيس في KAVI - مصور خليفة من ALL ACCESS STUDIOS
    • الدكتور روبرت لانجات في معهد KAVI للبحوث السريرية ، جامعة نيروب - المصور خليفة من ALL ACCESS STUDIOS
  • الجميع (3)
المصدر: The Mastercard Foundation |

مؤسسة ماستركارد (تقدم) ومبادرة إنقاذ الأرواح و(تحسين) سبل العيش التابعة لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أفريقياCDC الدفعة الأولى من أكثر من 15 مليون جرعة من اللقاحات

ADDIS ABABA, إثيوبيا, 2021 نوفمبر 29/APO Group/ --

أديس أبابا، إثيوبيا | 25 نوفمبر 2021 —أعلنت مؤسسة ماستركارد ومركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أفريقيا CDCعن اشتراكهما حاليًا في توزيع 15.2 مليون جرعة مناللقاحات تم شراؤها في إطار مبادرة إنقاذ الأرواح وسبل العيش في جميع أنحاء أفريقيا. ومن خلال مبادرةإنقاذ الأرواح و (تحسين) سبل العيش، تشتري مؤسسة ماستركارد لقاحات لأكثر من 65 مليون شخص. وهذه هي الدفعة الأولى من اللقاحات التي يتم تسليمها في إطار المبادرة. حيث ستتولى اليونيسف توزيع اللقاحات داخل البلدان.

وقد انطلقت مبادرة إنقاذ الأرواح وسبل العيش في يونيو  (جوان) 2021، ووصلت الآن إلى شراكة بقيمة 1.5 مليار دولار تهدف إلى توفير اللقاحات لملايين الأشخاص وتأهيل القوة العاملة لتصنيع اللقاحات وتعزيز قدرة مركز مكافحة الأمراض في أفريقياCDC للإشراف على حملة اللقاحات التاريخية والاستجابة بفعالية لتفشي الأمراض في المستقبل. 

قالت ريتا روي، الرئيس والمدير التنفيذي لمؤسسة ماستركارد "يؤكد تسليم هذه اللقاحات في الوقت المحدد فاعلية الصندوق الاستئماني لأفريقيا لشراء اللقاحات. من خلال العمل مع مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أفريقيا ومنظمات متعددة، ستدعم مؤسسة ماستركارد توزيع اللقاحات على ملايين الأشخاص في جميع أنحاء القارة ولا يزال هناك الكثير مما ينبغي عمله لزيادة معدلات التطعيم بشكل عاجل". وأضافت،  ندعو الحكومات والممولين والمجتمع المدني وغيرهم إلى المساعدة في مبادرة إنقاذ الأرواح وسبل العيش في أفريقيا".

وصرّح الدكتور جون نكينجاسونج، مدير مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في إفريقيا، "حيث نتوسع بشكل مطرد في جهود التطعيم بالقارة. في سبتمبر، بدأت الدفعة الأولى من اللقاحات التي اشتراها الصندوق الاستئماني لأفريقيا (AVAT) لشراء اللقاحات وتوزيعها في 39 دولة. ونعلن الآن عن تسليم اللقاحات التي تم شراؤهامن خلال مبادرة إنقاذ الأرواح وسبل العيش.حيث إننا نعمل بجد لتطعيم الجميع وهذا هو المقياس النهائي للنجاح."

 تم شراء اللقاحات بموجب مبادرة إنقاذ الأرواح وسبل العيش بناءً على اتفاقية تاريخية  تم التفاوض بشأنها مع الصندوق الاستئماني لأفريقيا لشراء اللقاحات (AVAT) في وقت سابق من هذا العام لشراء 400 مليون جرعة لقاح من شركة جونسون آند جونسون بالإضافة إلى اتفاقية أحدث  لشراء 50 مليون جرعة لقاح من شركة موديرنا. حيث تمول مؤسسة ماستركارد شراء 57 مليون جرعة لقاح من جونسون آند جونسون وتسعى لشراء ما يقرب من 17 مليون جرعة لقاح من موديرنا. وُضعت آلية الصندوقالاستئماني لأفريقيا لشراء اللقاحات (AVAT) لتمكين البلدان الإفريقية من تجميع الموارد لشراء اللقاحات مباشرة بأسعار مخفضة من خلال الطلبات الجماعية. 

قال سترايف ماسييوا، المبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي "من خلال الصندوق، سنحصل على لقاحات كافية لتطعيم 450 مليون شخص بحلول سبتمبر 2022. وفي هذا الصدد، أوفت أفريقيا بجانبها من الصفقة. حتى الآن، مؤسسة ماستركارد هي المؤسسة الوحيدة التي تقدمت لدعم أفريقيا في هذه المبادرة. حيث تغطي تكلفة شحنة الصندوقالاستئماني لأفريقيا لشراء اللقاحات (AVAT) بالكامل لشهر نوفمبر – ونحن ممتنين لدعمها وأضاف "نأمل أن نرى مؤسسات وشركات أخرى تدعمنا في توفير اللقاحات على الصعيدين المحلي والوطني".

قال البروفيسور بنديكت أوراما، رئيس أفريكسيمبانك "هذا جهد تعاوني رائع من خلال الصندوقالاستئماني لأفريقيا لشراء اللقاحات (AVAT)، والذي يفخر بنك أفريكسيمبانك بدوره فيه حيث تم ترتيب توريد اللقاحات وتوزيعها على خلفية ضمان بقيمة 2 مليار دولار أمريكي صادرة عن أفريكسيمبانك للشركات المصنعة للقاحات بدعم من الشركاء.وأكد أنه من خلال هذه الجهود المشتركة، سيتم تسريع إعادة فتح التجارة والنشاط التجاري في جميع أنحاء القارة".

وقالت الدكتورة فيرا سونجوي، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا، "لقاحات الصندوق المصنعة جزئيًا في جنوب إفريقيا هي شهادة حقيقية على أن الإنتاج المحلي والمشتريات المجمعة على النحو المتصور في منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية(AfCFTA) هي مفتاح تحقيق انتعاش اقتصادي أكثر استدامة بعد فيروس كورونا COVIDعبر القارة، ستقود اليونيسف إطلاق ( توزيع) اللقاحات في إطار مبادرة إنقاذ الأرواح وسبل العيش، وتشرف على توصيل اللقاح بالتزامن مع الجهود الشاملة لصندوق الاستئماني لأفريقيا(AVAT) لشراء اللقاحات. حيث تتمتع اليونيسف بخبرة واسعة في تقديم اللقاحات وكذلك تتميز بعلاقة قوية وراسخة مع البلدان الأفريقية. كما تدعم اليونيسف شراء اللقاحات لمبادرة إنقاذ الأرواح وسبل العيش وجهود الصندوق لشراء اللقاحات. 

قالت المديرة التنفيذية لليونيسف، هنريتا فور، "تفخر اليونيسف بمواصلة دعمها لصندوق الاستئماني لأفريقيا لشراء اللقاحات(AVAT) ومركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أفريقيا للمساعدة في تطعيم ملايين الأشخاص في أفريقيا الذين لم يحصلوا على التطعيم مسبقًا". وأضافت "وبفضل تاريخنا الطويل في شراء وتقديم اللقاحات في جميع أنحاء العالم، نحن ملتزمون بالمساعدة في الحد من عدم المساواة في تلقي اللقاحات والحفاظ على سلامة الجميع." 

توزيع APO Group بالنيابة عن The Mastercard Foundation.

مسؤوليالاتصال الإعلامي:
نوني مفو أوموتولا
مؤسسة ماستركارد
nomotola@mastercardfdn.org

د. بنيامين جودالباي
مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أفريقيا(CDC)
benjamind@africa-union.org

نجوى مكي
اليونيسف(UNICEF)
nmekki@unicef.org

آما امواه
الصندوق الاستئماني لأفريقيا لشراء اللقاحات(AVAT)
Aamoah@Afreximbank.com

نُبذةعن المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أفريقيا):
مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أفريقياCDC عبارة عن مؤسسة فنية متخصصة تابعة للاتحاد الأفريقي تعمل على تعزيز قدرة وإمكانيات مؤسسات الصحة العامة في إفريقيا بالإضافة إلى الشراكات للكشف عن تهديدات الأمراض وتفشيها والاستجابة لها بسرعة وفعالية، استنادًا إلى التدخلات والبرامج القائمة على البيانات. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:http://www.africacdc.org

نُبذةعن الصندوق الاستئماني لأفريقيا لشراء اللقاحات (AVAT):
الصندوق الاستئماني لأفريقيا لشراء اللقاحات عبارة عن أداة ذات أغراض خاصة، تأسس في دولة موريشيوس. يعمل الصندوق كوكيل شراء مركزي نيابة عن الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي وذلك لتأمين اللقاحات اللازمة وموارد التمويل المختلطة لتحقيق استراتيجية التطعيم ضد كوفيد-19(COVID-19) في أفريقيا والتي تستهدف تطعيم ما لا يقل عن 60٪ من سكان أفريقيا على أساس نهج شامل لأفريقيا بالكامل. أنشأ فريق العمل المعني بشراء لقاحات فيروس كورونا في أفريقيا الصندوق الاستئماني لأفريقيا لشراء اللقاحات (AVAT) في نوفمبر 2020 بدعم من الرئيس سيريل رامافوزا، رئيس جمهورية جنوب أفريقيا، بصفته رئيس الاتحاد الأفريقي، كعنصر دعم لاستراتيجية مواجهة تفشي كوفيد-19 (COVID-19)التي أقرها مكتب رؤساء دول الاتحاد الأفريقي وحكومتها في أغسطس 2020. ويشارك الصندوقالاستئماني لأفريقيا لشراء اللقاحات (AVAT) بعض المؤسسات الرئيسية منها المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها التابعة للاتحاد الأفريقي وبنك التصدير والاستيراد الأفريقي (أفريكسيمبانك) واللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة.

نُبذةعن مؤسسة ماستركارد:
 مؤسسة ماستركارد هي مؤسسة كندية وواحدة من أكبر المؤسسات في العالم بحيث تقارب أصولها 40 مليار دولار. أنشئت المؤسسة عام 2006 وبعدها أصبحت ماستركارد شركة عامة. تعمل المؤسسة منذ إنشائها بشكل مستقل عن الشركة.  حيث يحدد مجلس إدارتها سياسات المؤسسة وعملياتها وقرارات برنامجها.لمزيد من المعلومات حول المؤسسة، يرجى زيارةالموقع الإلكتروني:www.mastercardfdn.org

نُبذةعن اليونيسف UNICEF:
تعمل اليونيسفUNICEF في بعض أصعب الأماكن في العالم للوصول إلى الأطفال الأكثر حرمانًا في العالم. في أكثر من 190 دولة وإقليم، نعمل من أجل كل طفل في كل مكان لبناء عالم أفضل للجميع. لمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها للأطفال، يرجى زيارة الموقع الإلكترونيwww.unicef.org.

يُمكنكم متابعةاليونيسفUNICEF على توتيروفيسبوكوانستغرام ويوتيوب

نُبذةعن اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة(ECA)
 أنشأها المجلس الاقتصادي والاجتماعي(ECOSCO) التابع للأمم المتحدة عام 1958 كواحدة من اللجان الإقليمية الخمس التابعة للأمم المتحدة، وتتمثل اختصاصات اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة  في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول الأعضاء ، ورعاية التكامل داخل المنطقة وتعزيز التعاون الدولي من أجل تنمية أفريقيا. تتكون اللجنة الاقتصادية من 54 دولة عضو وتلعب دورًا مزدوجًا كذراع إقليمي للأمم المتحدة وكمكون رئيسي في المشهد المؤسسي الأفريقي. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني:www.uneca.org