المصدر: United Nations Information Centre - Cairo |

رسالة الأمين العام بمناسبة يوم التصنيع في أفريقيا

شخص، يتوقع أن يزيد حجم قطاع الصناعة التحويلية في أفريقيا بالضعف بحلول عام 2025 بما يتيح تهيئة الملايين من فرص العمل

CAIRO, مصر, 2019 نوفمبر 20/APO Group/ --

تكتسي التنمية الصناعية أهمية حيوية في تحقيق النمو الاقتصادي المطرد والشامل للجميع في البلدان الأفريقية. ويحل يوم التصنيع في أفريقيا هذا العام في منعطف تاريخي يتزامن مع سعينا إلى إبراز السبل التي سيعطي بفضلها اتفاق التجارة الحرة القارية الأفريقية دفعة قوية إلى التحول الاقتصادي والتنمية المستدامة على الصعيد الإقليمي.

وتشهد الصناعة التحويلية في أفريقيا نموا بوتيرة أسرع من المتوسط العالمي، ولكن هذه الوتيرة ينبغي أن تكون أكبر سرعة. فبفضل اتفاق التجارة الجديد الذي يأذن بالوصول إلى سوق لا تقل قيمتها عن 3 تريليونات دولار وإلى كتلة من المستهلكين قوامها 1.3 بليون شخص، يتوقع أن يزيد حجم قطاع الصناعة التحويلية في أفريقيا بالضعف بحلول عام 2025 بما يتيح تهيئة الملايين من فرص العمل.

وأدعو البلدان الأفريقية إلى توخي نهج شمولي في السياسات الصناعية، بالسعي، من خلال تقوية الشراكات بين أصحاب المصلحة المتعددين، إلى وضع استراتيجيات للتصنيع الأخضر والنظيف تعزز الفرص الاقتصادية العادلة وتأخذ في الاعتبار الطابع المستعجل للتصدي لأزمة المناخ.

ويدل إعلان الجمعية العامة عن العقد الثالث للتنمية الصناعية لأفريقيا على التزام المجتمع الدولي إزاء السبيل الذي تسلكه أفريقيا نحو التنمية المستدامة. وتظل الأمم المتحدة ملتزمة التزاما راسخا بالتعجيل بهذه الجهود وبالعمل مع أفريقيا على تحقيق أهداف خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وخطة الاتحاد الأفريقي لعام 2063.

زعتها APO Group نيابة عن United Nations Information Centre - Cairo.